يمكن تكون قصتي مفيهاش قدر كبير من الاثارة للي داخل بس هي حقيقية و **** العظيم و بتبين ماساة اسرة متسيبة
انا دلوقتي عندي 19 سنة و بدرس في كلية العلوم وكل شئ طبيعي من برة لكن حياتي اتغيرت من سنتين
في البداية احب اقولكو اني ولد و عندي 3 اخوات بنات اتنين اتجوزوا و واحدة محبتش و فضلت الدراسة امي عندعا دلوقتي 36 سنة و اتجوزت بتقولي عندها 14 سنة لان ابوها كان شايف انه عريس لقطة اللي هو ابوية مع انه كان يكبرها ب 35 سنة لكن عشان كانو في عيلة فقيرة جدا جدا اضطروا يوافقو ابويا مات و انا لسة عندي خمس سنين يعني ملحاش يربيني و يرعاني و ساب لنا الشقة و الورث الكبير وكل الكلام دة نبدا نتكلم على امي
امي ست حلوة جميلة اهم حاجة عندها انها تهتم بنفسها و مظهرها و مظهرنا احنا كمان لكنها جعلت الانحلال يسود في البيت من زمان و محدش ليه كلمة غيرها
لكنها مثلا من وانا صغير كنت اسمعها تشتم في البيت عادي جدا تقول اختي الكبيرة و هما بيهزروا : يلا يا بت دانتي طلعتي شرموطة كبيرة
المهم انها كانت تعد تقول نكت سكس و عادي جدا كانت تعد هي واختي الكبيرة تحكيلها ابويا كان بيعملوا ايه مع بعض وتقولها زبه وعادي وكسي و برضه عادي و قدامنا
المصيبة الاكتر انها علمتنا ان مفيش حاجة اسمها باب يتقفل جوة البيت مجرد باب البيت نفسه اما الابواب بتاعة الاود والحمامين مكنوش حد فاكرهم بمعنى اصح اللي بيستحمى بيستحمى عريان ادام الكل مش عشان انا صغير بس هى شايفة ان احنا اخوات فعادي و لما كبرت الحال هو نفسه فكانت هي و اخواتي لو بيستحموا قدامي وينادوني اناولهم الغيارات و عادي و كمان وهما في الحمام عادي بيبقوا قاعدين عريانين بيعملوا الحمام قدامي و نعد نهزر وكدة و في كلام سكس و عادي برضه
و وقت البلوغ تقولي امي السن دة زبك فيه بيكبر و بيطلع حاجة اسمها العشرة و كلام علمي جدا زي مانتو شايفين و اخواتي البنات يلمحوا و يقولولي بالحرف كدة: ما هو خلاص كبرنا و بقينا رجالة و عندنا حاجات بتطول و تتخن
و كمان كانو على طول و هما بيغروا فاتحين الباب و بشوف جسمهم كله و وانا صغير كانو العيال الكبار قدامي يلمحوا بكلام و لو شافوا حد من اخواتي او امي يقولوا الشراميط نزلو و كان فيه كلام على اختي الاكبر مني على طول كتير طبعا دة وانا صغير
المهم ان اختي الكبيرة اتجوزت رجل اعمال لبناني بس عايش في مصر و الوسطانية اتجوزت طيار مدني و الصغيرة قالت تخلص دراستها الاول او بمعنى اصح صياعتها
وعلى طول اختي بتدرس في اسكندرية فبعيدة عننا و انا وامي لواحدنا في البيت و دلوقتي بقت مزوداها لدرجة انها في الصيف بتعد عريانة من الحر و تقلي متبص يا عرص على كسي و تقوم تضحك
جة يوم و لقيتها فاتحة الاوروبي و قاعدة بتتفرج على سكس و دخلت الاوضة و قمت لقيتها بتدعك في كسها و دي مش اول مرة دي كزة مرة الاقيها كدة ولما تشفني تشيل ايديها من على كسها وتلم الدور بس بتسيب القناة عادي فقلت لازم اعاتبها قامت المرة دي قعدت تعيط و تقلي انت مش فاهم حاجة انت متعرفش الست من غير راجل بتبقى عاملة ازاي و قعدت تقلي مش قادرة استحمل خلاص و قامت نازلة في حضني وكنت انا ساعتا لسة طالع من الحمام عريان عالاخر وقام جسمها جه على جسمي و مقدرتش قام زبي وقف فحسته على بطنها كدة فضحكت و عينيها لسة فيها دموع و قالتلي قول الصراحة زبك وقف علية ولا على السكس اللي في التليفيزيون قولتلها الصراحة عليكي ضحكت وقالتلي انت كنت كتير بتشوفني عريانو لكن عمرك ما نيكتني وانا بصراحة مبقتش قادرة استحمل من غير راجل و انت اهو ادامي يا اما اروح اجيب رجالة البيت و سمعتكو تبقى وحشة انا عن نفسي مش فارقة و ممكن اجوز كمان فبسرعة قلتلها لا انا موجود و قالتلي تعالى ندخل الودة عشان الصوت ميطلعش للناس
دخلت الاودة قعدت تسحب ايدها على صدري و بعدها قعدت اجيب شفايفي على شفايفها و كدة و قامت اتنفضت فاجاة و قالتلي انت مش زعلان قلتلها لا قالتلي طب ادهن لي الكريم دة على جسمي و قعدت ادهن الكريم الول على رقبتها و بعدت كدة صدرها اللي هو كبير و مدور من غير عمليات و مشدود و اول ماجي عند الحلمة تضحك قوي و قعدت احسس عليهم و بعدت كدة نزلت على بطنها و اللي هى كانت مفرودة على الاخر ولا بتوع افلام السكس و قبل موصل لكسها قلتلها تعالي نامي على بطنك و عملت كدة فعلا و قعدت ادلكلها على كتفها و نزلت على ضهرها و بعدين طيزها اللي هى احلى طيز في العالم كله من غير عملياتولا حاجة و قعدت ادعك و ادلك و قمت قلتلها اتعدلي اتي و قعدت املس على فخدها و قمت جاي على كسها قعدت تضحك و هو احمر و مدي على بنفسجي و مفيش اي شعر ولا حاجة و اعدت املس عليه وكان تناني كس المسه في حياتي بعد كس واحدة صحبتي في المدرسة و قمت نزلت على ركبي و قعدت امص فيه وهي تصوت قمت سكت على طول قالتلي شفت قلتلك نروح الاودة ليه قلتلها طب انتي تعبانة قالتلي ميهمكش دي احسن حاجة و انا الحس و امص في كسها و شفرته وهي تصوت و تضحك قامت قامت وزقتني على السرير و قعدت تلحس في زوبري و بضاني و تمص فيه و هي مبسوطة و لقيتها احسن من بتوع السكس قمت هزرت معاها و قلتلها داحنا لو عملنالك فيلم سكس نكسب من وراه دهب و قعدت تضحك و تمص و تلحس بعدها قمت و دخلت بتاعي في كسها براحة و بعدها قعدت اجمد واحدة واحدة و هي تصوت ودة على وضع انها عاملها زي الحمار وانا ادخل و هى تصوت و بعدها قلبتها على الجنب و ادخل وهي تصوت وقلبنا كل الاوضاع وهي تصرخ وشوية نهزر وكدة يعني و قلتلها خلاص هينزلو قالتلي على وشي قولتلها انتي بتكلمي بجد قالتلي قمت فضتهم وغرقت وشها وقعدت تعمل زي بتوع السكس بالظبط و قعدت امسح زوبري في وشها و قمنا اخدنا دش و قالتلي انت اجمد من ابوك كتير و قعدت افشلها في الحمام وكدة