ذهبت الى هدى ووجدتها لابسة بلوزة وجيبة وجلست معها لوحدنا ومسكت يدها وبعد فترة وجدتها تقترب منى وتضع وجهها على وجهو وتقترب من شفايفى لكى ايوسها ولكنى لم أفعل ذلك حتى زهقت من ذلك وانا سايبها حتى تبدأهى وفجأة لقيتها جابت شفايفها على شفايفى وراحت بيسانى ورحت ماسك شفايفها ابوس فيها واص فيها لحد مالقتها هتجيب دم ودة اليوم التانى اللى رحت فية قضتها بوس بس واتفقنا على الميعاد التانى وذهبت فية وكلى مولع ومستنى لحظة لما اشوفها وافكر هعمل اية فيها طبعا انا نسيت اوصف ليكم جسمها هى عليها جسم جامد جدا المهم رحت واول مشوفتهاكنت عاوز اخدها فى حضنى بس قلت اتقل ودخلت عندها وجلست انا وهى فى الصلة كالعادة ولكن فجأة سمعت هى صوت مرات عمها فى الشارع فخافت وقامت وأدخلتنى حجرة نومها وراحت خارجة لمرات عمها حتى مشيت ولقتها جت تانى وجلست معى على السرير ومسكت يدى وجلست اقول لها فى كلام الحب حتى ذابت وقامت بتقبيلى ورحت ماسك شفايفها بوس وعض ومص حتى حسيت انها ذابت فبدأت بوضع يدى على بزازها بالراحة فوجدتها لا تتكلم فبدأت أزيد من الحركة ومسك بزازها وهى لاتقول شيئ هى كانت لابسة بدى بسوستة فمديت ايدى فتحت السوستة ومسكت أحلى بزاز فى الدنيا حتى وصلت الى حلماتها وبدأت افركها فى يدى فوجدتها تتنهد وبدأت تقول كلمة بسيطة وبالراحة أةةةةةةةةة
وفجأة لقيتها قامت زقة ايدى وتقولى اية اللى انت بتعملة دة ؟ قولتلها انا كدة بحبك قالتلى لا الحب مش كدة المهم عملت زعلان وقلتلها خلاص انا كنت عاوز اعبر ليكى عن حبى انت عاوزة حاجة قالت لية اية ؟ قولتلهاا نا ماشى قعدت تتحايل علية ممشيش ولكن صممت ومشيت يدوب روحت لقيت التليفون بيرن انا عرفت ان هية ومردتش ارد من أول رة لقيت التليفون رن تانى رديت طلعت هى قالتلى اية انت زعلت منى
رديت بزعل وانا هزعل منك لية
قالتلى علشان اللى حصل منى
قولتلها هو اية اللى حصل مفيش حاجة حصلت
قالتلى يعنى مش زعلان
قولتلها لا
قالت ياملك انا بحبك
قولتلها انا كمان المهم كلمتها لحد ما خلصت وبعدها بيومين اخذت منها ميعاد علشان اروح اقابلها بس اليومين دول عدوا علية وانا مشغول بيها وببزازها وجسمها وكسها وطيظها وكل حتة فى جسمها وجلست كل مفتكر كدة اضرب عشرة المهم جة الميعاد ورحت لقيتها بتقولى تعالى ندخل جوة لحد يجى انا فهمت هى عايزة اية فوافقت جت تمسك ايدى هى دى البداية عادى مسكت ايدها بحبك بحبك ماشى جي تبوسنى رحت رافض قالتلى اية قولتلها بلاش قالتلى انا بحبك قولتلها ودة حب دة مش حب وانا نفسى اركب فوقها المهم قعدت تقولى يبقى انت لسة زعلان خلاص المهم خلاص ورحت ماسك شفايفها تقطيع ومديت ايدى على بزازها وهى متقولش حاجة لحد مخرجتهم برة وانا ماسك الحلمة عمال العب فيها وبصيت على بزازها واندهشت ياة للجمال لم أرى بزاز زى دى قبل كدة اها كبيرة الحجم وانا بموت فى البزاز الكبيرة ورحت سايب شفايفها ونازل على بزازها امص فيهم وفى حلمتها الورديتين واضمهم على بعض والحس فيهم حتى احسيت اها بتقولى خلص ونكنى وذلك من صوتها وانفاسها وكلاماتها التى غير مفهومة مثل أةةةةةةةةةةةة أوووووووووف أأأأأأأأأأخخخخخخخخخخخخخ ارحمنى بحبك كدة رحت نازل على كسها من تحت من فوق الهدوم ووضعت يدى علية وهى تتأوة فمديت ايدى من تحت الجيبة فوجدت الكيلوت مبلول من كثرة شهوتها فمديت ايدى وجيت العها الكيلوت راحت ماسكة ايدى وقالتلى لا انا لسة بنت قولتلها متخفيش انا هفرشك قالتلى يعنى اية قولتلها يعنى متخفيش المهم استسلمت ورحت مقلعها الكيلوت ونزلت على كسها لحس فية وبين اشفار كسها وعض كل دة وهى تتأوة وتقول أةةةةةةةةةةةة أةةةةةةةةةةة أةةةةةةةةة أووووووووووف وانا نازل مص ولحس بين كسها ورحت مطلع زبى ووضتة على كسها قالتلى حاسب قولتلها قومى مصية ورحت حطة فى فمها وجلست تمص فية وتلحس فية حتى قذفت داخل فمها



hkh ,i]n ,kdh;m hgpf ( l,.i ggs;s hguvfn ) ,gd]