اشواق …هذا هو اسمي وابلغ من العمر 24 عاما
قصتي مع بدر الذي احببته من كل قلبي وبادلني ذلك الحب
عندما تم تعيني بوظيفة كاتبه في المستشفى وكنت حينها في التاسعة عشرة
من عمري وانا اكاد اطير فرحا بهذه الوظيفة البسيطة وسبب فرحي هو الراتب
الذي اقبضه شهريا وكان هناك موظف اسمه بدر يعمل معي بنفس الغرفة التي
اعمل فيها ولم اكن اتخيل يوما بأن تكون هناك علاقة حب بيني وبينه ولما
امضين سنة بهذه الوظيفة وكنا حينها لوحدنا في الغرفة فقد خرج زملائنا في
الغرفة لقضاء بعض الاعمال في المستشفى قال لي بدر انه معجب فيني ويريدني
حقا تعجبت من كلامه وقلت له ماذا تقصد بأنك تريدني قال اريد ان نكون معا
ونكون حياة خاصة بنا وانه يحبني ويريد ان يتقدم لخطبتي ولكنه يريد ان
يعرف رأيي قبل ان يتقدم لخطبتي قلت سأفكر وفي اليوم التالي وعندما كنا
لوحدنا في الغرفة قلت له اني لا امانع بالزواج منه لما كنت اعرف عن بدر
واخلاقه فرح بدر بموافقتي وقال لي انه سوف يأتي الليلة ليتقدم لخطبتي
وفعلا تمت الخطوبة واصبحنا خطيبين رسميا امام الناس وتوالت علينا
التهاني من زملائنا الموظفين وكنا انا وبدر نأتي سويا للعمل بحكم انه
خطيبي ونخرج معا وكنا نخرج معا لقضاء بعض الوقت سويا وللتعرف على بعض
اكثر ومضت على خطوبتنا شهرين عندها قال لي بدر انه يريد مني ان نحدد
موعد الزفاف وعقد ال**** فأتفقت معه على موعد الزفاف وكان بعد ثلاثة
اشهر وعندما سألته هل سنخرج في شقة قال نعم وانه قد اعد الشقة وهو يقوم
بفرشها حاليا وقبل شهر من موعد الزفاف وعقد ال**** قال لي انه قد انتهى
من فرش الشقة وانه يريدني ان اذهب معه لرؤية الشقة ويعرف رأيي في فرشها
وعندما ذهبن للشقة ورأيتها وكانت قد اعجبتني فعلا واعجبني ذوق بدر في
اختيار الاثاث وعندما كنا بالشقة قال ما رأيك ان نعمل بروفة ليوم الزفاف
هنا بالشقة قلت له ماذا تعني ببروفة قال انه يريد ان ينام معي الان وان
ينيكني الان تعجبت من كلامه ومن طلبه وقلت له بعد شهر سوف تنيكني على
كيفك وكما تريد فقال لي ولماذا ترفضين وسنصبح زوجين قريبا قلت لم يتم
عقد ال**** الى الان ولا يصح ذلك وعندما اكثر من الطلب وافقت فقال انه
سوف يمتعني متعة حقيقة لم اذقها في حياتي وعندما ذهبنا الى غرفة النوم
وكان بدر ممسكا بيدي وفي غرفة النوم وبعد ان اغلق علينا الباب امسكني
بدر وجذبني نحوه حتى التصقنا ببعض وبدأ يقبلني بلطف وابادله التقبيل
ويزيد من قوة التقبيل حتى بدأ بمص شفايفي وانا تزيد عندي الشهوة
والرغبة بتقبيله ومص لسانه وشفتيه وكنت ممسكة برأسه واجذبه نحوي وهو
واضعا يداه على طيزي ويتلمسه ثم احتضنني بقوة وحملني والقاني على
السرير وقفز نحوي واخذ يقبلني بقوة ثم طلب مني ان انزع ملابسي وقام هو
ونزع كل ما يلبس حتى اصبح عاريا تماما وعندما نزعت كل ملابسي امسك نهداي
ويحركهما وبدأ بمص نهداي ثم استلقيت على السرير وهم يمص نهداي بقوة حتى
وضع يده على كسي وقال هذا هو الكس الذي احببته واريد الان ان امتعه ثم
قبل كسي وبدأ بلحس كسي وانا اتأوه فتلك اول مرة يلحس احد كسي وبدأت
الشهوة تزيد عندي عندما لحس كسي وتزيد من ذلك اللحس الجميل فقلت له
حبيبي اريد منك ان تدخل زبك بكسي الان فقال لي ليس الان فأنا اريدك ان
تمصي لي زبي ثم نام على ظهره واخذت امص له زبه حتى قام ذلك الزب واصبح
صلبا فقلت حبيبي هل ستدخله الان قال نعم فقط نامي على ظهرك ثم طلب مني
ان ارفع رجلاي عاليا وعندما رفعت رجلاي امسك نهداي وقبلهما ثم قرب زبه من
كسي حتى لامسه وبدأ بدفع زبه نحو كسي ببطء حتى ادخل رأسه فتألمت من دخول
زبه وصرخت فقال لي تحملي حبيبتي فقط هذا الالم لأنك اول مرة فسوف يذهب
هذا الالم بعد قليل ثم اخذ يدخل زبه حتى ادخله بكامله وانا اتأوه ثم نام
على بطني وبدأ يدخل زبه ويخرجه ويسرع في ذلك تدريجيا حتى اخذ يدخله
ويخرجه بسرعه وانا اصرخ من الالم الشديد وهو يمسك نهداي اثناء ما كان
يحرك زبه داخل كسي وهو يصيح آه آه آه وانا اصرخ آي آآآآي
آآآآآآآآآآآآآآي آي ثم اخرج زبه بكامله وهو لا زال صلبا فقلت له لماذا
اخرجته ورجع للخلف قليلا ووضع يداه تحت طيزي وقال حبيبتي لديك طيز جميل
ومثير فقلت له دعك من طيزي الان وادخل زبك الان فعاد وادخل زبه داخل واخذ
يحركه بسرعه حتى قذف ذلك المني الدافئ داخل كسي فقلت له لماذا قذفت
داخل فقد احمل الان فقال لا عليك فقريبا سوف نتزوج واستلقى على السرير
وذهبت ونظفت كسي من الدم وعدت اليه ولما دخلت عليه وهو مستلقي نظر الي
وقال حبيبتي لديك طيز جميل ومغري فقلت له وماذا يهمك من طيزي قال كيف لا
يهمني وهو سوف يمتعني بعد قليل دهشت وقلت كيف سيمتعك قال اريد ان انيكك
من طيزك حبيبتي وهو نوع جميل وممتع من النيك عندها طلب مني انا انام
على بطني وان ارفع طيزي قليلا وامسك بطيزي وفتح اردافي واتى بكريم واخذ
يدهن فتحه طيزي من الداخل ويقول هذا سوف يسهل عملية الدخول حتى لا يؤلمك
ودهن زبه بذلك الكريم وقربه من طيزي حتى لامس زبه فتحه طيزي عنها امسك
بدر بفخذاي ويريد ان يسحبني اليه ويدخل زبه بطيزي وهو يدفع زبه نحوي
حتى دخل رأس زبه داخل فصرخت فتوقف بدر وقال سوف اتوقف الان حتى تهدأي
وعندما هدأت قليلا اخذ بإدخال زبه ببطء حتى ادخل اكثر من نصفه وانا
اتألم وقتها كلما يزيد من دخول زبه ثم امسك نهداي ودفع زبه داخل طيزي
بقوة فتألمت عندها وصرخت بقوة فقام يدخل زبه ويخرجه بقوة وانا اتألم
حينها اكثر واكثر آي آي آآآآآآآآآي آآآآآآآآآآآآآي آآآآآآآآآآآآآآي ثم
امسك كسي واخذ يفركه حتى اخرج بدر زبه من داخل طيزي وقذف منيه على فتحه
طيزي التي احسست انها توسعت بسبب دخول زب بدر واكنت تلك حقا ليلة ممتعة