كنت فى بداية مرحلة المراهقة والبلوغ وكنت أسمر وسيم وجسمى رياضى وطويل
وجسمى يعطينى مظهر أكبر من عمرى وكنت فى السادسة عشر من عمرى وكنا فى أحدى
المدن الساحلية وبها جالية يونانية كبيرة وكنا نسكن فى عمارة بها الكثير
منهم وكانت أمى فى عمر الثلاثين أسمها سوسن جميلة لها قوام رائع جسم مشدود
وبزاز بيضاء مكتنزة وحلمات وردية وكانت تهتم بجمالها كثيرا فكانت متعاقدة
مع سيدات يأتوا للمنزليعملوا لها المكياج ونتف شعر كسها وأبطها وكوافيرة
لعمل تسريحات شعرها الجميل وكان شعر أسود فاحم طويل ينزل حتى طيزها
المستديرة الجميلة وكان لها جارة يونانية جميلة أسمها مارى شقراء تشبة
الممثلة الفرنسية بريجيت باردو فى شبابها وجمالها وكان جسمها رغم أنة صغير
الحجم ألا أنة جميل متناسق لها خصر نحيل وسيقان مستديرة جميلة وأفخاذ
مرمرية ونهود رغم صغرها ألا أنها مثيرة وحلماتهم بارزة دائما كأنها فى حالة
أثارة دائمة وكانت هى وأمى يهوون أرتداء الملابس العارية القصيرة التى تظهر
جمال بزازهم ونهودهم وأفخاذهم وسيقانهم الجميلة وكان يبدو أن بينهم علاقة
خاصة جدا وكانوا يقضون معظم الوقت مع بعضهن وخصوصا أن أبى كان مشغول بعملة
دائما وكان يملك شركة خاصة وزوج اليونانية صديقة أمى يعمل معة وكانوا دائمى
السفر للعمل ومتابعة فروع شركة أبى فى الخارج ولهذا كانت أمى تقضى كل الوقت
مع مارى فى الخروج سويا للفسح والنوادى والكوافير والمشتريات ولأنى كنت
ألأبن الوحيد فكانت أمى تصحبنى معها دائما ، وكنت ألاحظ أن أمى وجارتها
يسعدون بمعاكسات الشباب لهن ويشجعون الشباب حين يحاولون التقرب منهن
ويتوقفون لمبادلتهن الحديث بضحك مائع وشرمطة ، وكانت أمى أحيانا كثيرة
ترسلنى مع السائق للمنزل بعد حديث مائع مع أحد الشباب ولا أعلم أين يذهبون
هى ومارى ولكنهم كانوا يعودون بعد مدة طويلة فى الخارج ويخلعون ملابسهم
أمامى ويدخلون عاريات الى الحمام يستحمون معا وأسمع صوتهم فى الحمام يضحكون
وهم يحكون عن مغامرة جنسية صاخبة مع بعض الشباب ، وكنت أشعر بغيرة وغيظ
شديد فلقد كنت أعشق أمى وأغار عليها بشدة ، وفى أحدى المرات كنا فى النادى
وأمى وصديقتها يرتدون مايوهات بيكينى تكشف كل بزازهم واللباس عبارة عن شريط
رفيع يكشف طيزهم ويظهر فتحة كسهم وكنا على حمام السباحة وكانت أمى ومارى
ممددتين على أريكتين يأخذون حمام شمس وأعطتنى أمى كريم وقالت لى دلك لنا
جسمنا أنا ومارى وأخذت أدلك جسد أمى وصديقتها العاريين وزبرى ينتصب ويتمدد
من شدة ألأثارة بسبب لمس جسد أمى العارى وكنت أتفنن فى دعك بزاز أمى ومارى
وطيزهم وبطنهم وأصعد بيدى على رقبتهم ثم أنزل على بطونهم وبزازهم وفخاذهم
ثم أقلبهم وأدلك ظهورهن وطيازهن وأحاول أدخال أصبعى فى فتحة الطيز وألمس
شفرات الكس من فوق المايوة البيكينى العارى المثير وكان الشباب الكثير
الذين حولنا ينظرون بشهوة ألى أمى ومارى وكانوا يكادون ينيكوا أمى ومارى
بعيونهم وكنت أرى أزبارهم وهى متمددة ومنتصبة أمامهم وتكاد تخرج من
الشورتات التى يرتدونها ، وأشتدت ألأثارة بأمى ومارى من لمسات يدى ودعك
أجسادهن التى تفننت فى جعلها تصل ألى كل جزء غى جسدهن وخصوصا الطيز والبزاز
والكس ووجدت أمى تمسك بيد مارى وهى تعض على شفتيها ونظرت لها نظرة كلها غنج
وشرمطة وقالت لها يلا ندخل ناخد دش ، ونهضوا ودخلوا الكابينة الخاصة بنا ،
فدخلت ورائهم ووجدتهم دخلوا الحمام وتركوا الباب موارب قد لايعلمون أنى
سأتى ورائهم أو متعمدتين لا أدرى ، المهم دخلت فرأيتهم عاريتين تحت الدش
وحضنون بعض وكل واحدة تقبل ألأخرى من فمها وهم يمسكون بزاز بعض وتدعك كل
واحدة بزاز ألأخرى ثم نزلت أمى على بزاز مارى وأخذت ترضعهم وتمصهم ثم نزلت
بلسانها على بطنها وتلحسها ثم تنزل الى كس مارى وتمسك شفرات الكس بيدها
وتدخل لسانها الى داخل الكس وتمص الكس وتدخل اللسان وتخرجة يعنى بتنيك مارى
بلسانها وأثارنى هذا المنظر بشدة فخلعت الشولرت وجلست على ألأريكة المواجهة
للحمام وأمسكت زبرى بيدى أدعكة صعودا ونزولا وأمسكت رأس زبرى ودهنتة
بالكريم وأخذت أدلك الرأس ببطء وأنا أنظر ألى جسد أمى العارى وكسها وطيزها
وأتخيل أنى أدخل زبرى فى طيز أمى وكس مارى وأنا ألحس وأمص بزازهم وظلت أمى
تلحس كس مارى صعودا ونزولا وتدخل لسانها وتخرجة فى الكس بشدة ومارى تصرخ من
النشوة وأمى تضع أصبها ألأوسط فى كسها وتنيك نفسها بصباعهاأثناء لحس كس
مارى ، ثم ناموا على ألأرض بوضع عكسى يعنى وضع 69 وتبادلوا لحس أكساس بعضهم
وظلوا يصرخون ويغنجون بشدة وأنا تزداد أثارتى وهيجانى حتى قذفت لبن زبرى
وخرج اللبن مندفعا ساخنا كالشلال وصرخت من النشوة بصوت عالى ، فتنبهت أمى
ومارى على صوتى وهم أيضا وصلوا لقمة النشوة وبدأت كل واحدة تنزل عسل كسها
فى فم ألأخرى ومن شدة النشوة والهيجان أشارت لى أمى أن أدخل ودخلت ووقفت
بزبرى المنتصب فوق رأس أمى فأمسكتة بيدها ووضعتة فى فمها تمصة وترضعة وأخذت
تلحس بيوضى وزبرى من أسفل ألى أعلى ثم رفعت كسها ألى فمى وقالت لى مصة وعضة
وكلة كل كسى فنزلت ببطنى فوق بطن أمى والتهمت كسها فى فمى وأعطت أمى زبرى
لمارى تمصة وتلحس بيوضى وظلوا يتبادلون مص زبرى من فم بعضهم حتى قذفت فى فم
مارى فمسكت مارى زبرى وأعطتة لأمى تأخذ نصيبها من اللبن الساخن وظلوا
يتبادلون مص زبرى ورضعة من فم بعضهم وهم يلحسون بيوضى وكل قطلرة لبن نزلت
من زبرى ثم أنامونى على ظهرى وأخذوا يلحسون جسمى كلة من رقبتى حتى زبرى
وبيوضى وأخذوا يمصون لسانى ولسان بعضهم معا ويقبلونى من فمى ويقبلمن بعض من
فمهم وقلبونى على ظهرى وبدأوا يلحسون ظهرى ونزلوا ألى طيزى وأخذوا يلحسونها
ويدخلون ألسنتهم فى فتحة طيزى ثم أدخلوا أصابعهم يدلكون لى فتحة طيزى وهم
مستمرون فى لحس جسمى وطيزى وبيوضى من الخلف ثم أحضرت مارى زبر كاوتش أسود
ضخم وبدأت تمصة وتلحسة ثم أعطتة لأمى تمصة وتلحسة معها وأحضروا زيت وأخذوا
يدعكون جسد بعض ويدعكون جسدى بالزيت وهم مستمرون فى مص الزبر الكاوتش مع مص
زبرى حتى أنتصب زبرى مرة أخرى فأنامت أمى مارى على ركبتيها وجعلتها تأخذ
وضع الكلبة وأدخلت الزبر الكاوتش فى كسها من الخلف وأوقفتنى فوق مارى وأخذت
توسع فتحة الشرج بأصبعها ثم أمسكت زبرى وأدخلت رأسة فى طيز مارى وظلت تلحس
زبرى وبيوضى وتلحس طيز مارى ونامت تحتنا وأخذت تلحس كس مارى وتدخل الزبر فى
كسها وتدفع زبرى فى طيز مارىوتدخلة بالتدريج حتى دخل زبرى كلة فى طيز مارى
وقالت لى نيك الشرموطة فى طيزها جامد دخل زبرك كلة فى طيزها لغاية مايوصل
لزورها وشبع المتناكة نيك فى طيزها دى مش بتسبع من نيك الطيز وفعلا بدأت
أدخل زبرى بقوة وأخرجة من طيز مارى وأمى نايمة تحتها ومستمرة فى لحس كس
مارى وأدخال الزبر الكاوتش بقسوة وشدة فى كسها وأصبحت مارى بين جحيم زبرى
فى طيزها والزبر الكاوتش ولسان أمى فى كسها وهى تصرخ من النشوة وتقول
نيكونى نيكونى لغاية ماموت من النيك ثم صرخت صرخة شديدة وهى تأتى شهوتها
وضغطت على زبرى بطيزها ضغطة شديدة جعلتة يقذف شحنة لبن كبيرة فى طيزها
وفضلت حاطط زبرى فى طيز مارى وهى ماسكاة بطيزها وبدأ اللبن ينسال من طيزها
على وجة أمى وفمها وهى نايمة تحت مارى وأخذت تلحس اللبن النازل من زبرى
وتدعك بة بزازها وتضع أصابعها فى طيز مارى تخرج اللبن وتلحسة وتدعك كسها
وطيزها باللبن ثم نامت بنفس وضع مارى وأخذت زبرى وأدخلتة فى طيزها وقالت لى
نيكنى فى طيزى أنا كمان أنا عاوزة زبرك يخترق طيزى ويدخل حتى أحشائى وعاوزة
لبنك الساخن يغرق طيزى وكسى وفعلا بدأت أعاود نيك الطيز الجميلة المستديرة
ولكنها طيز أمى هذة المرة وركبت مارى على ظهر أمى فى مواجهتى وأعطتنى
لسانها وبزازها أمصهم وأرضعهم وهى تمص لسانى وتلحس صدرى ورقبتى ثم وقفت من
خلفى وبدأت تدخل أصبعها فى فتحة طيزى وتدلك طيزى وأنا أنيك وجعل هذا زبرى
يزداد أنتصابا وتصلبا وأنا أدخلة وأخرجة بقوة فى طيز أمى وأدخل أصبعى فى كس
أمى حتى صرخت أمى أنا حانزل حاخلص وزاد هذا من هياجى وضغطى على طيز أمى حتى
أوشكت عل ألأنزال وقذف اللبن فاستارت أمى وأخذت زبرى فى فمها ترضعة وتكمل
النيك فى فمها وشدت مارى بجواره وأعطتها زبرى تمصة حتى قذفت فى فمهم معا
وظلوا يتبادلون المص واللحس حتى أفرغوا أخر قطرة من لبن زبرى ، وأخرجت زبرى
من فمهم بصعوبة وهم يشدونة لايريدون تركة وأخذت دش وخرجت وتلركتهم مستمرتان
فى نيك بعض بالزبر الكاوتش .
وعدنا للمنزل تناولنا العشاء ووضعت أمى فيلم جنسى فى جهاز الفيديو وشغلتة
وحاولوا يثيرونى مرة أخرى لنيكهم ولكنى كنت تعبان فتركتهم ودخلت أنام ،
وبعد ساعتين تقريبا أستيقظت عللى أصوات ضحك وغنج فجرجت أرى ماذا ففوجئت
بأبى ينيك ماريا فى طيزها وأمى جالسة على الكنبة فاشخة فخاذها وبتنيك نفسها
بالزبر الكاوتش وجورج جوز ماريا واقف أمام فم أمى يلعب فى زبرة ويدعكة بيدة
وهو ينظر بسعادة الى زوجتة وهى تتناك من ابى ثم قذف جورج فوق وجة أمى
وبزازها فأخذت أمى زبر جورج فى فمها تمصة وتشرب اللبن النازل من زبرة وقذف
أبى فى طيز ماريا وأخرج زبرة ويللهول فوجئت بجورج يأخذ زبر أبى من طيز
زوجتة ويضعة فى طيزة ويدخلة بقوة حتى غاص زبر أبى فى طيز جورج وقامت ماريا
وجلست تحت كس أمى وأخذت تلحسة وتدخل لسانها فى كس أمى ثم رأونى واقف فقامت
أمى وشدتنى الى جورج وأخرجت زبر أبى من طيز جورج وأدخلت زبرى مكانة وقالت
لى نيك الخول جورج فى طيزة زى مانكت الشرموطة مراتة وكنت مشمئز فى البداية
من طيز جورج ولكنى بعد قليل أستمتعت بنعومتها التى كانت تنافس نعومة طيز
وكس مراتة فبدأت أستمتع بنيك جورج وأحضرت أمى كريم ودهنت فتحة طيزى وأدخلت
أصبعها فى طيزى ثم أخضرت الزبر الكاوتش وأدخلتة فى طيزى وظلت تنيكنى بالزبر
الكاوتش وأنا انيك جورج ثم أخرجت زبرى ووضعتة فى طيز مارى وظلت تبادل زبرى
بين طيز مارى وزوجها حتى قذفت فى طيز مارى فأخذ جورج زبرى من طيز مراتة
يرضعة ويمص ويشرب لبن زبرى ثم أعطى زوجتة زبرى تمصة بدورها ووجدت أبى قد
أدخل زبرة فى كس أمى ينيكها وهو هائج من منظر نيكى لجورج ومراتة .
وكانت ليلة نيك ممتعة تبادلنا فيها كلنا نيك بعض حتى أنى تشاركت مع أبى فى
نيك أمى ثم تبادلنا نيك مارى وجورج مع بعض وقذفنا سويا فى فم مارى وزوجها
وأمى .



Hln ,[hvjih hgd,khkdm lkn