مساء الخير ياحبايبي احب اكمل لكم باقي قصتي مع الراجل الكبير الحليوة واتعشم ان تنال اعجابكم وهي قصه حقيقيه تماما ليس للخيال اي دور فيها
بعد ان اخذني الراجل من ايدي ومشينا عالبيت اخذت شويه حاجات من فاكهه وخلافه لزوم السهره ومشينا مع بعض حتي وصلنا البيت وكنت بيني وبينكم مش مصدق نفسي ان ماشي معايا وخايف في اي لحظه يغير رايه المهم لم اصدق نفسي الا بعد وصولنا البيت وقفلت الباب وقتها حسيت باني اسعد انسان في العالم لاني بصراحه شديده جدا انا انتظرت لحظه الوصول لهذا الرجل فتره طويله قوي وانا اتحرق واتعذب من كلامه وكنت نسيت اقول لكم ان زوجته متوفيه وله اولادكبار منزوجين بنين وبنات 70 سنه وبعد دخولنا الشقه حبيت ان ابعث في نفسه الامان تماما من ناحيه الشقه فقمت افرجه عليها غرفه غرفه لكي يتاكد ان البيت امان فانبسط قوي وعاد وجلس في الانتريه وبعد الاكل والذي منه جلس يدخن سيجاره وقال لي ايوه ياسيدي انا معاك اهه قلي بقي انت نفسك في ايه بصراحه فلم اخجل منه وخصوصا ان انا قفلت الشقه من جوه بالمفتاح علشان مايفكرش يهرب مني وقلت له بصراحه انا مفتون بك من لحظه ماشفتك ونفسي فيك من زمان فقال لي طيب نفسك في ايه يعني فقلت نفسي انك تنام معايا فقال ازاي يعني قلت له تنيكني بصراحه شديده من الاخر فرد وقال بس كده ماشي ياسيدي بس علي فكره انا لاول مره انيك راجل في حياتي بس وفاة ميراتي وانشغال الاولاد عني خلاني سلكت طريق الانحراف بس مع نسوان ومش عارف اقولك ايه فقلت له ماتقولش حاجه ارجوك وجربني المره دي يمكن اعجبك وامنعك زي النسوان فقال لي طيب انا بين ايديك فرجني هاتمتعني ازاي فسالته كنت بتعمل ايه مع النسوان فقال لي انيكهم فقلت له ماكانوش بيمصوا زبرك فقال لا لم يحدث فقلت له دانا هامنعك وهاخليك تنسي النسوان خالص وجلست بجواره وقمت منهال عليه اقبل فيه بدون شعور من بقه وراسه وايديه ولم اترك له مجال للمقاومه فاستسلم تماما لي ثم نزلت علي صدره تدليك ولعب في شعره الابيض الغزير الجميل وانظر الي عيونه الخضراء بلون البرسيم واتوه واقول له وانا اطوق رقبته بشوق وحنان ياه مش مصدق نفسي انني في احضانك وهو يقول لي انت دايب قوي قلت له انت عذبتني كتير ولكني لم اياس لحظه ثم نزلت الي زبره ولعبت فيه وجدته قام علطول وكان كبير قوي وراسه ايه ياعيني علي ضخامتها ثم قمت اقلعه اللباس ولاول مره اري زبره الحقيقي وجها لوجه ياه اخيرا مسكته في ايدي والتهمته في بقي دون شعور بكل حرقه وفضلت امص فيه كتير لما شبعت وهو سعيد جدا بذلك ويجذبني اليه بشده ويقبلني من كل مكان في جسمي ويقول ياريتني استجبت لك من زمان دانا هاشبعك نيك واخذني عالسرير وقلع هدومه كلها وبقينا ملط فقمت بدهان زبه بالفازلين ودهنت طيزي كمان ثم نمت امامه وجها لوجه حتي استمتع بعينه الجميله وهو راكبني وقلت له بالراحه علي وانت بتدخله في طيزي عشان زبرك كبير وراسه غليظه وانا خرمي ضيق فقال لي براحتك ياحبيبتي دخليه انت زي مانتي عاوزة يامرتي فمسكت راسه ودخلت الراس شويه شويه حتي دخلت وبعدقليل دخل زبره كله للاخر ثم نام علي وفضل يبوس في شويه حتي استريحت من عناء دخول زبره ثم قام يروح وييجي فيه وانا اضمه بشده واغنجله واشخرله واتاوة بشده وقلت له انت بتعمل فيه ايه فقال انت مش عارف فقلت له لا فقال بنيكك ياحياتي فقلت له بتنيكني فين فقال في كسك وايه اللي في كسي زبري وفضلنا شويه ثم قام وغير الوضع ونمت علي بطني وناكني شويه بشده علي هذا الوضع الي ان قذف فيه بعد ماعليت طيزي لفوق حتي يدخل كله فيه حتي انتهي ثم سحبه مني ونام بجانبي يحتضنني ويطوق رقبتي اليه بحنان شديد ابوي فبكيت بشده وانا في احضانه من المتعه والفرحه فقال لي ماتزعلش انا هاعوضك الايام اللي فاتت ومش هاسيبك لحظه وهاتشبع نيك بس سيبني انام شويه علشان افوق لك تاني وللقصه بقيه انتظروني في اللقاء القادم وشكرا لحضراتكم وعلي فكره عجبتكم قصتي ام لم تعجبكم مايهمنيش المهم انني استمتعت بهذا الرجل جدا ومازال معي للان فهو زوجي وانا زوجته وماقدرش استغني عنه لحظه مع خالص تحياتي .