النتائج 1 إلى 2 من 2





  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    931

    افتراضي كيف انفتحت طيزي أول مرة

     

     

     

     

    كانوا أهلي والجيران أصحاب. الجيران كان عندهن ولدين، أحمد 15 سنة وأشرف 17 سنة، وأنا إبن وحيد إسمي وسيم عمري 15 سنة. ونحن الولاد كنا أصحاب أيضاً. كنا نمضي أوقات الفراغ مع بعض. في يوم قرروا الأهل يذهبوا إلى سهرة مع بعض وما يأخذونا معهم. لإمضاء السهرة قررنا نحن الاولاد أن أمضي الليلة عند أحمد وأشرف.
    بدأنا الليلة بالأكل وبعض ما انتهينا قررنا أن نشاهد فيلم على التلفزيون. ابتدأنا المشاهدة وبعد ربع ساعة ضجرنا منه. سألني أشرف إذا شاهدت فيلم سكس من قبل وكان جوابي لا.
    ذهب أشرف إلى غرفته وأحضر معه فيلم وقال لنا أكيد مع هذا الفيلم لن نضجر.
    ابتدأنا مشاهدة الفيلم وكان مثير جداً. بعد وقت قصير جداً تهيج زبي تحت ثيابي وأحسست بالخجل. القيت نظرة إلى أحمد وأشرف، كانوا أيضاً متهييجن.
    بعد لحظات قليلة فتح أحمد البنطلون وأخرج زبه المتأهب، وهنا كانت لي أول صدمة، زبه أطول وأضخم من زبي أكيد. زبي أنا 15 سم وتخن عادي. زبه لازم يكون تقريباً 19 سم و تخنه ضعف تخن زبي ... صار أحمد يلعب بزبه على المكشوف وأنا زاد إحمرار وجهي... بعد لحظات ثانية قليلة كانت لي الصدمة الثانية، أشرف أخرج زبه... واو ... حوالي 25 سم و- تخين أكثر من زب أحمد.
    قال لي أحمد، مالك يا وسيم، أخرج زبك وإلعب به مثلنا، زاد إحمراري وخجلي وأجبت : أحمد، أشرف أنا مصدوم، أنا زبي صغير، إذا شاهدتوه تضحكوا علي... مد أحمد يده إلى بنطلوني ونزله وأخرج زبي من السليب وقال إلعب وما تنصدم، أكثر الناس زبهم مثل زبك.
    لعبنا كل واحد بزبه. أحمد كب الحليب أول واحد، الثاني أنا والأخير أشرف.
    كملنا مشاهدة الفيلم، ومرة ثانية كبينا الحليب.
    نمنا على الكانباية مرهقين بعد ما كبينا، و كل واحد يقول اه من جهة. أنا كنت مرهق كثير، كانت أول مرة بكب مرتين ورا بعضهم بحياتي. لكن أحمد و أشرف كانو مرهقين أقل. بعد ربع ساعة قال أحمد : أنا حابب كب من جديد وزبي جاهز. أجاب أشرف : أنا أيضاً حابب كب من جديد وزبي جاهز، وإنت وسيم زبك جاهز أيضاً ؟. أجبت : لا، أنا مرهق، زبي نام.
    قال أحمد : أشرف، أنا عندي فكرة، بس ياريت وسيم يقبل، نحن زباتنة كبار، أكبر من زب وسيم بكثير، و هو مرهق ونحنا نشطين ، يعني نحنا الرجال و هو لازم يكون المرأة، نحنا نانيك طيزه و هو ينتاك.
    أجاب أشرف : فكرة جيدة جداً، عندنا كريم، إيه وسيم إنت موافق ؟
    أجبت وأنا كنت خائف : لا لا لا. أنا رجل أيضاً، و لا أحب أن أنتاك. لا لا لا. بعدين انتو زباتكن كبار و أنا طيزي مش مفتوحة. لا لا أحد ينيكني. كل واحد يلعب بزبو و يكب لوحدو.
    قال أحمد : أوك أوك ما تخاف. و مد يده بسرعة على بيضاتي و صار يعصرهم و أنا أصرخ آآآخخ موتني وجع أرجوك كفى ... أجاب : إذا تريد أن أكف لازم تعمل لي نقولك عنه. و صار يعصر بيضاتي من جديد و أنا زاد صراخي آآآخخ و أجبت بين الصرخة والصرخة : أوك أوك بس ريحني من الوجع. خفف عصر بيضاتي و لكن ترك يده عليهم و طلب من أشرف أن يحضر الكريم من الغرفة و أسرع أشرف بلاستجابة لطلبه.
    أكمل أحمد تعريتي من الحذاء والبنطلون والسليب و يده تعصر بيضاتي على الخفيف ليذكرني بعدم المقاومة. وعندما أصبح جسدي عريان فالقسم الأسفل، قام أشرف بتعريتي من فوق و أحمد يعصر بيضاتي خوفاً من أن أنسى عدم المقاومة ... و هكذا أصبحت كامل العراء لاول مرة في حياتي و أنا ولد بالغ أمام أخارين، شيءٌ لم أقوم به من قبل حتى أمام طبيب.
    حملني أشرف من كتفيا بيديه وأحمد بيد من رجليا ويده الثانية على بيضاتي تعصرهم على الخفيف و أناموني وظهري على الأرض. ركع أشرف جهة رأسي ومد ذراعه على جسمي العاري لتصل يده إلى بيضاتي فأخذت مكان يد أحمد وراحت تعصرهم بقوة من جديد وأنا أصرخ و هو إستهل الفرصة وفمي مفتوح ووضع رأس زبه داخله. في هذا الوقت كان أحمد قد فتح رجلية وقام بدهن زبه بالكريم وأيضاً بوضع الكريم على خرمي وقال : وسيم إنت طيزك مش مفتوحة، لذلك سأباشر أنا بفتحك لان زبي أصغر من زب أشرف. سوف أقوم بإدخال اصبعي في خرمك لدهنه من الداخل بالكريم و بعدين أدخل زبي. لا تخاف لن يكون الوجع قوي كثيراً.
    أدخل أحمد أصبعه في طيزي و لم أشعر بألم، ثم صار يحركه في داخلي ويضغط به على البروستات مما أحسسني بمتعة، و نتيجة هذه المتعة كانت إرتخاء جسمي فأخرج أحمد أصبعه و قرب زبه من فتحتي واقتحمها بعنف... وأنا لم أكون قادراً على الصراخ لأن فمي كان ملأن من زب أشرف. أحسست أنا طيزي تتمزق من الداخل. لما أكمل أحمد إدخال زبه بكامل 19 سم قال لي سوف نرتاح دقيقة لترك طيزي أن تعتاد على تخن زبه. بعد دقيقة، إبتداء أحمد بنيكي، على مهل، يخرج زبه كاملاً ثم يدخله كاملاً من جديد، وعند كل خروج أشعر بإرتياح وعين كل دخول أشعر بتمزق وأصرخ آآآخخ لأن أشرف كان قد حرر فمي و هو حالياً يقوم بتصويرنا بالفيديو. لم أعد كم مرة أخرج وأدخل أحمد زبه، لكن فعل ذلك لوقت طويل (كان كباب مرتين من قبل) ومع كل مرة كان صراخي يخف حتى تحول ال عنين متعة كاملة عندما وسعت طيزي بما فيه ال كفاية لزب أحمد. عند ذلك طلب مني أحمد أن أأخذ وضعية الكلب على الكنبايا وبعد ما استجب إدخل أحمد زبه بكامله للمرة الأخيرة وصار ينيكني بسرعة وأنا أشعر بزبه في داخلي، وفي أوراكهه تضرب طيزي وبيضاته المتدللة تتمرجح وتضرب بيضاتي وعنين المتعة يخرج من فمي. بعد وقت دام عصر، بدأ أحمد بالتنفس السريع وصح آآآآآههه من المتعة وأنا أحست بحليب زبه الساخن ينزل داخلي.
    بعد ما كب كل حليبه في داخلي، إخراج أحمد زبه وأنا أحسست في فراغ في داخلي... بعد هذه النيكا العظيمة من أحمد، وفتح طيزي البريئة لأول مرة كان ارهاقي كبير، حاولت أنام على الكنبايا لي ارتاح ... لكن كان أشرف جاهزاً خلفي، وقد أعطى الكاميرا ليأحمد ومنعني من النوم وأعادني إلى وضعية الكلب ووضع رأس زبه على خرمي. أنا ما كنت خائف هذه المرة، قلت لنفسي طيزك انفتحت و وسعت أكيد لن تتوجع مثل لما أحمد فتحك، رخي أعصابك يا وسيم و خلي أشرف ينيكك لا تخلص وترتاح . قلت : أشرف أنا جاهز، فيك تنكني مثل ما تريد. أجاب : وسيم إنت تعبت من وضعية الكلب، نجرب وضعية تريحك أكثر، قوم ونام على بطنك على الأرض. نفذت الطلب. وضع أشرف مخدة تحت بطني حتى تكون طيزي مرفوعة، طلب : إفتح رجليك على الاخر. نفذت، وصار خرمي مقدم على طبق لي أشرف. نام أشرف فوقي وهدى ارتفاعه على يديه، و وضع رأس زبه على فتحتي. سألني : جاهز ؟. أيوا يا أشرف . ونزل جسم أشرف على جسم، وفات زب أشرف ول 25 سم دفعة وحدة بداخلي. أحسست بالموت، أحسست اني انفتحت من جديد، أحسست إن زب أشرف وصل إلى زلعومي وخطف صوتي، حتى آخ الوجع ما طلعت من فمي. أحسست إن ليس زب ليداخلي، هذا صاروخ ينكني للبيض، ليس فقط يفتح طيزي، يفتح كمان بيضاتي، يفتح قلبي، يمزق كل شيء في داخلي...
    ضعت في دنيا غير دنيا. رحت لعالم ثاني. فقدت كل إحساس ما عدا إحساس واحد : شئ يفتح كل جسمي ونهر ساخن يجري داخلي.
    رجعت على الدنيا لما أشرف قلبني على ظهري، و مسك زبي بيده وصار يلعبلي فيه. قال : إنت كنت رهيب، لنشكرك أنا سوف أمص بيضاتك وأحمد يمص زبك...
    بعد ما نزل حليب زبي بفم أحمد، نمنا كلنا على الأرض مرهقين. ارتحنا وقت قليل، وبعدين ذهبنا الحمام مع بعضنا نأخذ دوش وأنا اغسل طيزي من حليب أحمد وأشرف ....

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    الدولة
    مدينة الاحلام
    المشاركات
    1,285

    افتراضي

     

     

     

     

    وبعد كده حصل ايه
    انا زبى قام على طيزك
    لا تبخل برد
    لا تبخل باضافه
    كن عطاءا
    فالحياه اخذ وعطاء

    تحياتى
    مداح القمر


المواضيع المتشابهه

  1. اخ يا طيزي
    بواسطة سافل نيك في المنتدى قصص مثليين وشواذ الاغتصاب والسادية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-01-2013, 11:27 PM
  2. طيزى نار
    بواسطة شاب ممحون في المنتدى تعارف مثليين شواذ سوالب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-21-2013, 11:39 AM
  3. صحبى ناكنى فى خرم طيزى وكتب اسمه على طيزى
    بواسطة veto في المنتدى قصص مثليين وشواذ الاغتصاب والسادية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-24-2012, 10:34 PM
  4. زب ابي شق طيزي و كسي
    بواسطة veto في المنتدى قصص سكس محارم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-11-2012, 04:57 PM
  5. زب ابي شق طيزي و كسي
    بواسطة عاشقه السكس في المنتدى قصص سكس محارم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-12-2012, 10:24 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

عن المنتدى

اكبر موقع تحميل افلام السكس العربى والاجنبى

تابعنا على فيس بوك

حسابات التواصل الإجتماعي