لم اكن في يوم من الايام اعتقد ان ماحدث سيحصل وبرغبه مني قصتي هي انني فتاه اسكن مع ابي وامي واخوين انا اكبرهم كنت دائما احب دلال والدي لي واعشقه لدرج
العشق الجنوني وعندما بلغت السابعه عشر بدات افكر في الزواج واتمنى فارس احلامي شبيها لوالدي في كل شيئ شكل وتعامله وحبه لي ثم تطور هذا العشق الى احلامي اثناء النوم حيث حلمت مره انه تزوجني وذهبنا الى شهر العسل وكان حلم روعه وتكررت هذه الاحلام مرات عده وباشكال مختلفه وبدات افكر واتمنى ان تتحقق هذه الرغبه وبدا البس لبس مغري عندما نكون انا ووالدي بمفردنا في المنزل
واحاول ان الفت نظره لجسمي ومفاتني حيث ان طولي 170 وجسمي ليس بالممتلي ولا النحيفه ولي صدر كحبات الرمان اما مكوتي فهي مايلفت الجميع لها حتى ان زميلاتي بالمدرسه دائما مايتمنون لمس طيزي نعود لمحاولاتي لاغراء عشيقي وروحي والدي مره كنا في المنزل بمفردنا وامي واخوتي خارج المنزل في حفله زواج وسيتاخرون وكان والدي يجلس يشاهد التلفزيون ذهبت اليه وقلت له ماذا تريد اعد لك على العشاء وطلب صينيه خضار ولحم فقلت له انت تامر يااغلى اب في الدنيا فضحك وذهبت للمطبخ واعددت الاكل ووضعت الصينيه في الفرن وذهبت الى غرفتي ودخلت الحمام وتركت الباب مفتوح وشلت شعر كسي ومكوتي وسيقاني ودخلت تحت الدش اتروش وتعمدت اطول حتى يفقدني ويحضر للحمام المفتوح وكنت اغني واردد كلمات بابا ياحبيبي بصوت مسموع وكنت اراقب الباب وفجاه لمحت من يحاول الاقتراب من الباب واعطيت الباب مؤخرتي حتى يشاهدني بارتياح ولمحته بدون مايحس وهو يمعن النظر لمؤخرتي فقمت بالركوع وانا اغسل طيزي ولاحظت انه يضع يده على زبه واعطيته بعض الوقت لكي يستمتع بمشاهدتي وبعد لحظات استدرت ولكنه انصرف وقمت بالخروج من الحمام ولبست شورت سترتش ضاغط بقوه على طيزي لدرجه ان الكلوت باين منه وتي شيرت بدون سنتيانات ولم اتعود ذلك بس بعد مشاهدته لى في الحمام حسيت انه يشتهيني ولكن لايستطيع مصارحتي لذلك لابد ان اعطيه بعض المؤشرات لهيامي به ورغيتي في ان يركبني ويضاجعني تماما كعشيق لي وليس كابنته بعدها خرجت له في الصاله وعندما شاهدني لاحظت عليه الارتباك وكان امامه كاس لا اعلم ما به ولكن كان به بعض الثلج وقلت له هلا بابا عسى ما جعت قال لا لسا الوقت بدري قلت اجل خلني اقصر النار على العشى وعندما رجعت من المطبخ لاحظت ان قضيبه منتصب تحت الجلابيه فجلست بجواره وقلت له ماذا تشرب فقال ماء فقلت له اليوم فيه فلم حلو وش رايك نشاهده فقال اوكيه فقمت الى التلفزيون ولم استخدم الريموت وركعت امام التيفي وابرزت له مؤخرتي لكي يستمتع بها وطولت بعض الشيئ وعندما عدت لمكاني كان في قمه الاثاره وبدانا متابعه الفلم وكان كل منا يسترق النظر للآخر وبعد فتره قلت له سأسترخي على الكنبه ووضعت رجولى ناحيته وغمضت عيوني قليلا وكان يشاهدني اكثر من متابعه التيفي وقمت بتعديل وضعي وانبطعحت وقام يشاهدني ويلعب بزبه بعد فتره قلت له ساذهب لانام واذا بغيت العشاء جاهز بالمطبخ وذهب الى غرفتي وتركت الباب مفتوح وشلت كل ملابسي ودخلت تحت اللحاف ولم يخب ظني في حظور والدي الى غرفتي بعد نصف ساعه تقريبا وقبلها كنت قد ابرزت فخوذي وجزء من طيزي وعندما شاهدها قرب مني وقال منال منال نمتي ولم ارد عليه واقترب اكثر وبداء يلمس فخوذي وطيزي ولم اتحرك ولكني كنت اشتعل شهوه ومحنه شديده وقام بدس اصبعه بين فلقتي طيزي وسحبها وقام بشمها وتحركت قليلا وخرج من الغرفه مسرعا وتمنيت انني لم اتحرك انتظرته الا انه لم يعود وقمت ولبست قميص نوم شفاف وذهبت اليه فقلت الم تعود امي فقال لا ...وسالني لماذا لم تنامي فقلت له انني حلمت حلم وقمت فقال ماهو حلمك فقلت له استحي اقوله فقال عرفت انتي كبرتي واحلويتي وصارت حلومك حلوه بعد هنا ترددت ان اقول له خجلا ولكن قلت له ساذهب للنوم وذهبت وانتظرته ولكنه لم ياتي وعندما خرجت للصاله وجدته نائم ولكنه كان مخرجا زبه ويده عليه هنا لم اتردد في الركوه بين ركبتيه وشلت يده عن زبه واخذت اتحسسه وقلت حبيبي نايم ولم يرد ووضعت راس زبه بين شفايفي واخذت ابوسه والحسه وادخلت الراس بفمي وبداء ينتصب وادخلته اكثر حتى نصفه وفجأه بداء يقذف منيه في فمي وشربته وزدت في المص حتى نظفته تماما ورجعت
لغرفتي وقلبي يخفق بقوه وانا اتلذذ بمني والدي الحبيب ولكن شهوتي زادت مئات المرات وقررت مص زب والدي مره اخرى فذهبت واغلقت باب الفيلا من الداخل ورجعت له ووجدته عامل نائم على الكنبه وزبه لازال خارج قميصه وركعت بين رجوله واخذت اشم راس زبه واحكه على خدودي وشفايفي وعيوني واناجيه بكلمات هامسه وادخلته بفمي كله وامصه ويدي على خصيتيه وبداء زبه ينتصب بفمي وفجأه وجدته يضع يديه خلف راسي ويأن فقمت من بين رجولي ابي ووضعت فمى على فمه وبدات امص شفايفه واحاول اخال لساني بفمه وتجاوب معي وعندها فتح عيونه وقال وش تسوين يامنال فقلت انا احبك يابابا فقال انتي بنتي فقلت نعم انا بنت ولكني شاهدتك وانت تتلصص علي وانا في الحمام وقبل قليل كانت اصبعك بطيزي لماذا لم تقل اني ابنتك فقال حبيبتي انا اشتهيك واعش كل شيئ فيك فقلت له هذا نفس شعوري ياعمري ومن اليوم ورايح انت ابوي وزوجي وعشيقي وانا كلي لك فقال وانا كذلك بس لازم نحذر ونحافظ على حبنا فقلت له هيا نذهب الى غرفتي فقال اخاف تجي امك فقلت له انني اغلقت الباب من الداخل وذهبنا الى غرفتي وقبل نصل للسرير كنا عاريين تماما واخذني في حضنه وبدا ممارسه احلى طقوس مص الشفايف واللسان وسدحني على ظهري ووضع كفيه تحت مكوتي حتى برز له كسي وما ان شاهده حتى نزل عليه بوس وشم وتقبيل وقال كسك حلو يابنتي ومحلوق فقلت له من اليوم راح احلقه يوميا لتستمتع بكس ابنتك فقال احبك اعشقك وبداء ابي يلحس كسي
ويمص بظري الكبير حتي اتيت شهوتي بفم والدي وعلى شاربه وشفايفه وبعدها بطحني على بطني ووضع كفيه تحت كسي وساعدته في رفع مكوتي اعلى واخذ في بوس وشم فلقتي طيزي وهو يتأوه وادخل لسانه في فتحتي الورديه ولم يصل لها بسهوله لان مكوتي كبيره ولينه كأنها كريم كرميلا واخذ يدخل لسانه في خرقي وانا اتاوه واقول اييييه آآآآآآه يابابا احبك اعشقك انا كلي لك وزاد من نيك طيزي بلسانه وفرك كسي وبظري باصابعه واخذ من ماء كسي ووضعه على فتحت طيزي وادخل اصبعه والثاني والثالث فقلت له يلا يابابا نيكني افتح مكوتي نيك بنتك فقام ووضع راس زبه على خرقي واخذ يحكه على الفتحه وتقدم للامام وتمدد فوقي وحضنني بقوه
وصدره على ظهري ويده اليمنى تحت صدري واليسرى ادخلها تحت كسي وبدا يلعب بشفايف كسي وبظري ويدفع بزبه بمكوتي حتى دخل راسه وسالني عورك حبيبتي ولم ارد عليك بل التفت بوجهي ناحيه وجهه وقربت شفايفي من شفايفه وقلت مص لساني يابابا ونيكني فدفع زيه بمكوتي حتى دخل نصفه وكان زبه يؤلمني شيئ بسيط لانه هياء طيزي قبل نيكه واخذ بابا ينكني من مكوتي ولم يدخله كله فرفعت طيزي للاعلى حتى احسست ان خصيانه تلامس بظري وشفايف كسي وانا اتمحن واصارخ لذيذ يا بابا نكيني انكحني نيك بنتك قطع طيزي احبك نيكني واخذ بابا يرهزني بقوه ويدخل زبه لاعماق طيزي حتى انزل كم هائل من المني اللذيذ بطيزي التي تطلب من زب ابي المزيدمن المني لكي تبرد نار طيزي وكسي .